الجمعة، 10 مارس، 2017

يكفى انها فى حياتى

منذ زمن غير بعيد ضاعت ريشتى وجفت الدواة ونسيت الحروف حتى أصبحت لا أعرف كيف انظمها كلمات.
حتى وجدتها يوما بلا موعد.  تكلمنا كلمات قلائل. كلمتنى حروفها تعرفت على كل نقطة فى نهاية سطرها. وجدتها تمثل علامة استفهام فى حياتى ولكننى تمنيت أن لا أجد لها اجابة  فقط يكفينى انها فى حياتى. حتى وإن كانت علامة استفهام

ليست هناك تعليقات: